القواعد الأساسية للمشاركة في الفورم

 

أيها الأخوة الأحباء أبناء الطيبة الأعزاء في كافة أصقاع المعمورة:

 

يسرني جداً بأن عدد المشتركين في فوروم الطيبة قد تجاوز ال 1000 مشترك بعد مرور عامين على اطلاقه، لذلك بهذه المناسبة نود تذكير الجميع بروح هذا المنتدى وأهدافة والقواعد الأساسية للاشترك فيه:

 

1)    يهدف هذا المنتدى إلى خلق التواصل بين أبناء الطيبة وتبادل الآراء والأخبار والمناسبات والصور بطريقة حضارية بكل احترام ودون التعدي على الخصوصيات... وبالفعل فهو يجمع مشتركين من أبناء الطيبة من مختلف أماكن تواجدهم في جميع أنحاء العالم... ولكننا مع ذلك ندعو الجميع للاشتراك الفعال والمشاركة في طرح الأفكار والآراء وليس الدخول للفرجة فقط.

2)    الباب مفتوح للمشاركة فيه دون استثاء للجميع شريطة الالتزام بالقواعد الأساسية وهي تحمل مسؤولية ما ينشر، النشر باسم حقيقى وليس مستعاراً، معرفة عنوان الشخص ومكان اقامته، احترام حرية التعبير، عدم التهجم أو التعرض لأي إنسان في البلدة وخارجها، عدم استخدام الموقع لمصالح شخصية أو تشويه سمعة أي أحد أو استعمال الألفاظ النابية وغير اللائقة.

3)    نحن مع حرية التعبير المطلقة، ولكن لكي لا نتعرض لأي مشاكل واشكالات نحن بغنى عنها، فإنه يؤسفنا بأن نعلن للجميع، بأن جميع المشاركات ستكون مراقبة وبحاجة إلى موافقة قبل نشرها، لذلك على كل من يريد المشاركة كتابة مشاركته وإرسالها، ونحن بدورنا سنوافق على نشرها أم لا.

4)    أما من يريد المشاركة مباشرة دون رقابة فعليه أولا وقبل كل شيء أن يرسل لنا جميع معلوماته الشخصية من اسم حقيقي وإيميل ورقم هاتف وعنوان، وبالتالي فقط سنسمح له بالكتابة مباشرة، وبذلك يتحمل هو شخصياُ مسؤولية ما يكتب (للمشاركة المباشرة يرجى إرسال المعلومات الشخصية المطلوبة بكتابة رسالة في فولدر المعلومات الشخصية ونحن سنقرر بإعطائه هذا الحق على أن يلتزم بكافة الشروط الواردة)

5)    لذلك، وبما أن هذا الموقع رسمي، وبما أننا نتحمل مسؤولية ما ينشر، فإننا لن نسمح بنشر كل ما يتنافي مع القواعد الأخلاقية والموضوعية، ولنا الحق المطلق لحذفه مباشرة.

6)   إن هذا الموقع تابع لرعية اللاتين في الطيبة من حيث الإدارة ولجميع أبناء الطيبة عموماً من حيث الانتماء، وبالتالي فهو لا يعبر عن آراء جميع أهالي الطيبة، ولا يدعي اطلاقاً بأنه يمثل أية مؤسسة أخرى في الطيبة مدنية كانت أم دينية.

من هنا، فمن يريد الاشتراك فنحن نرحب به لأننا لن نغلق مساحة الحرية والتواصل هذه بل نعمل على كل ما يبني ويجمع ضمن المصلحة العامة للجميع.